Wednesday, January 8, 2014

رسالة إلى الفريق السيسى


سيادة الفريق عبد الفتاح السيسى
وزير الدفاع والقائد العام للقوات المسلحة
تحية طيبة وبعد،،
اكتب اليك بوصفى مواطن مصرى بسيط يحترم العسكرية المصرية وما انجبته من خيره رجال الوطن ويعرف جيدا ما قامت به هذه القوات وماضحت به من اجل هذا الوطن.
 واعرف أن شعبية سيادتكم تتجاوز كل التوقعات فى الشارع المصرى كمرشح للرئاسة ، وأن  هناك العديد من الضغوط على سيادتكم سواء من اصحاب المصالح أو لأن شعب مصر سئم العبث الثورى خلال الأعوام الثلاث الماضية ويظن فى سيادتكم الرجل القوى الذى يمكن أن تعيد الأمور إلى نصابها ويأملون أن يروا فيك الحاكم القوى العادل.
لكن اسمح لى أن أطلب من سيادتكم الاعتذار عن هذا المنصب فما تمثله وأنت قائد للجيش الذى وقف حائلا أمام محاولات تقسيم مصر إبان يناير 2011 ورأيت من واجبك حماية شعب مصر من جماعة كادت أن تختطف الوطن إلى المجهول أشرف لك من اعتلاء منصب الرئيس فى هذه المرحلة التى وصم الجيش المصرى من بعض الصبية بأنه عسكر.
اسمح لى أن أطلب منك أن تقتدى بما قام به المشير عبد الرحمن سوار الذهب حينما تدخل فى مرحلة تاريخية معينة فى السودان وسلم الحكم إلى حكومة منتخبة وجلس فى منزله وادى ما عليه فى خدمة وطنه.
سيادة الفريق اذكر سيادتكم أن الأعوام الأخيرة من حكم الرئيس مبارك شهدت تكلس فى السلطة فى مصر وعلى سبيل المثال لا الحصر بقى المشير طنطاوى لما يزيد عن عشرين عاما قائدا للقوات المسلحة كذك وزير الداخلية حبيب العادلى بقى ما يزيد عن عشر أعوام وزيرا للداخلية.
سيادة الفريق ارجو من سيادتكم أن تعلن من الآن عدم ترشحكم للرئاسة وأن تعلن أنك سوف تتقاعد فور بلوغك السن القانونى مرشدا لهؤلاء الذين ادمنوا السلطة أو للأخرين الذين بلغوا من العمر عتيا ويرغبون فى حكم مصر ، ولكى يرى العالم أن مصر قادرة على فرز قيادات جديدة وقادرة على الأختيار حتى فى اصعب أوقاتها ، سيادة الفريق عزوف سيادتكم عن الترشح والتقاعد سوف يبطل دعاوى هؤلاء الذين يقولون أن مصر تحت انقلاب عسكرى ، وربما رد لجماعة الأخوان رشدها الذى فقدته وارجعها إلى العمل العام دون إراقة مزيد من الدماء سواء بالحق أو بالباطل ، سيادة الفريق مصر أكبر منا جميعا وتستحق المزيد من التضحيات وانكار الذات وترشح سيادتكم لن يضع أمام المصريين خيارات كثيرة.
 فى النهاية اقبل اجتهادى وخالص تحياتى كمصرى يفخر بجيش بلاده ويرغب فى رفعه بلاده ويحلم أن تبقى راية الوطن عالية خفاقة فى عنان السماء.
Post a Comment