Tuesday, June 24, 2014

حيرة


ستجوب الفيافى والقفار
 وتسير باليل والنهار
وتبقى دوما محتار
فى طريق الاختيار
تسلك أى مسار
باحثا عن طرق الاخيار
بعيدا عن مسالك الإشرار
خائفا من الاختبار
حالما بالاخضرار
قد تعبر بك لحظات انهيار
لكنك تعود مسترشدا بالاستغفار
متحديا للأخطار
مواصلا أمر العمار
ضارعا إلى الله العزيز الغفار
مستمدا قوتك من الجبار
فهو وحده القادر
القهار
Post a Comment