Wednesday, July 29, 2015

القناة تساؤلات


  • لا اريد أن اكون احد سارقى الافراح من المصريين فى تلك اللحظات ، ولا اريد أن ادخل فى الجدال بين المؤيدين الذين يعتبرون مشروع القناة  فتح الفتوح والمعارضين الذين يقولوا انه مجرد ترعة.
  • ولكن منذ اعيد انتاج مشروع قناة السويس على يد الرئيس مرسى وجماعته ومن قبل رجال جمال مبارك ، واللغط الذى اثير حوله ساعتها ورسالة كاتب النيويورك تايمز  للرئيس مبارك الذى رأى أن مصر يجب أن تنعزل عن قضايا محيطها العربى وتفكر بعقلية سنغافورة ، بالطبع كلنا نحب أن نكون مثل سنغافورة لكن ماهو الثمن.
  • المتبصر فى الأمور يدرك أن الدولة المصرية تقوم بما تم رفضه فى السابق ، الدولة المصرية تحت وطأة الضغوط التى تتعرض لها من ثورة اجتماعية تسقط اوراق التوت تباعا أمام ضغوط الاصدقاء وحتى الأخوة ضغوط الحليف الاستراتيجى تارة وضغوط الاخوة فى الخليج تارة اخرى.
  • يا سادة ما كان يرفضه الجيش فى الحوار الاستراتيجى مع الولايات المتحدة أن يتحول لجيش لمكافحة الارهاب اصبح ينفذ على الأرض والاسوء أنه بإرادتنا !
  • حينما كان يقول مبارك للصحفيين الاسرائيلين انفاق غزة لها فتحتان اقفلوا اتجاهكم ، اصبحنا نقفلها نحن بالطبع لانها جزء من تهديد الأمن القومى المصرى.
  • واليوم اصبحنا نفكر فى قضية التنمية من خلال قناة السويس ونفكر بعقلية مالية  لقد كان للجيش تحفظات كثيرة حينما بدأت الفكرة بشرق التفريعة ثم  انتهت عند مرسى ..
  • مرة اخرى لا اريد أن اسرق فرحا ولكنى لست من رجال جمهورية الهجص .. فقط لا املك سوى مجرد تساؤلات مشروعة.
 
Post a Comment