Sunday, April 8, 2018

رحمه الله عليك


تقول احلام مستغانمى فى روايتها عابر سرير أن الموت يبدو كالالغام الارضية لا تعرف من سيختطف من حولنا ، واود أن اضيف ان شظايا تلك الالغام هى ما يتركه الموت من أثر عميق فينا ربما تبقى تلك الشظايا داخلنا لا نستطيع أن نبرأ منها مع تقدم العمر ، كعادتى اتابع زوار مدونتى وربما جاء احدهم من مدونة اخرى وحيث أننى اتابع ايضا تلك المدونات واقرأ بها وجدت ذلك الخبر الذى فجعنى رغم اننا لم نكن اصدقاء سوى فى الكتابة لم اكن اعرفها لم يزد الامر على مجرد تعليقات تكتبها او أقرأ لها لكن الخبر الذى قرأته فى مدونة هجايص على وفاة المدونة نورا كما تطلق على نفسها افجعنى طوال اليوم ومازال ادعو الله له ان يتغمدها الله برحمته وان يصبر اهلها ويصبرنا على فراق كلماتها الطويل هذه المرة  حتى ونحن فى قلايتنا الالكترونية نتألم للفراق مهما طالت المسافات تركتنا وحالنا يصعب عليها فى ذمة الله دكتورة نورا 
Post a Comment