Wednesday, March 4, 2015

ابنتى ( على الجارم )

   هذا النص هو نص مدرسى تذكروه معى  وهو للشاعر على الجارم
يا ابنتـي إِن أَرَدْتِ آيـةَ حسن     وجمـالاً يزيـنُ جِسمـاً وعقـلا
فـانبـذي عـادَةَ التَّبَـرُّجِ نـبـذاً
         فجَمالُ النفـوسِ أَسمـا وأَعلـى
يصنع الصانعـون وردًاولكن
      وردة ُالروض ِ لا تضـارع شكلاً
صبغةُ اللّهِ صبغةٌ تبهـرُالنـفـ
       سَ ، تعــالى الإِلـهُ عــزَّ وجَلَّا
ثم كوني كالشمسِ تسطـعُ للنا
    سِ سواءٌ: من عَـزّ منهـم وذَلاَّ
فامنحي المثريـات لينًا ولطفًا
     وامنحي البائسات بـرًا وفضـلاً
زينةُ الوَجْهِ أن ترى العينُ فيه
    شــرفــاً يسحـرُ العيـونَ ونُبْلا
واجْعَلِي شيمةَ الحياءِ خِماراً
      فهـو بالغـــادةِ الكريمـةِ أَولـى
ليسَ للبنتِ فـي السعـادةِ حـظٌّ
     إن تناءى الحَيـاءُ عنها ووَلَّـى
والبسِي من عفافِ نفسِـك ثوباً
    كلُّ ثــوبٍ سـواهُ يفنى ويَبْلـى
وإِذا ما رأيـتِ بُؤْسـاً فجُـودي
       بدموعِ الإحسان يَهْطُلْـنَ هطـلا
فدموعُ الإِحسانِ أنضرُ في الخدِّ
  وأبهـى مــن اللآلـي وَأَغْـلَـى
وانظري في الضميرِ إِن شِئْتِ مرآ
        ةً ففيـه تبـدو النفـوسُ وتجلى
ذاك نصحي إلى فتاتي وسُؤْلي
  وابنتـي لا تــرد لـلأب سُــؤْلا
 
Post a Comment