Monday, April 27, 2015

بجماليون تبعث من جديد

  • كانت مجرد صورة جميلة فقط لكنها كانت خاوية بالنسبة لى كانت تمثالا جميلا كبجماليون لم تكن سوى أمرأة جميلة لكن جميلة فقط وخاوية.
  • لم اطلب من الله أن ينفخ فيها الحياة ولكننى ظللت ابث فى تلك الروح ما يدعوها للحياة  استغفر ربى، لقد كانت حياتها خاوية أنا الذى صنعت لها حياة استغفر ربى اخرى.
  • يعتصرنى الحزن على وجه جميل اعطيته كل فكرى واضفت عليه فتحت أمامه ابواب حولتها من مجرد وجه جميل إلى إنسانة تدب فيها الحياة.
  • المرأة فى نظرى ليست جسد جميل أنما هى أمرأة تأخذ بلبك منذ اللحظات الأولى التى تحدثها فيها لا أعرف لقد صنعت من اكذوبة كانت مجرد عدة اصفار على اليسار حقيقة جميلة كاملة ،  اخذت بيدها بين اليمين واليسار بين الفكر والفن بين الأدب والسياسة لم ابث فيها افكارى انا انما فتحت امامها كل الأبواب طفت بها فى بساتين الفكر لم اقطف لها ما يعجبنى من ازهار لكننى تركتها حرة تأخذ ما تحب كانت تلح على لكى تحذو حذوى فى طريقها الجديد لكننى لم اريد صورة منى او مسخا اردت أن اريها كل شئ وتركتها تختار واخذت اصعد بها كل يوم فى رياض الثقافة لم اكن ادرى أننى فى يوم من الأيام سوف اقع فى حب ذلك الجسد الجميل لكنه لم يصبح جسد فقط اصبح فيه ما حلمت به فى أمرأة ، أمرأة تأخذك بعقلها لا تأخذك إلى فراشها فقط.
  • احببتها وظننت أنها تشجعنى وقع الاستاذ فى حب التلميذة وحلقت بى فى الأفاق لم افكر ابدا فى الهبوط منها ، كلها كانت آفاق من التكريم رفعتنى عاليا دغدغنى صوتها وهى تنادينى "عبقرينو" حلقت عاليا بعيدا ولكن يبدو بعيدا عن ارضى لذلك فقط سقطت سريعا لم يكن بيدى .. سقطت كعباس إبن فرناس حينما حلقت بأجنحة من ريش .

Post a Comment