Tuesday, June 6, 2017

رمضان كبداية

  • لا احسبنى خطيبا مفهوها او واعظ دينى سوف أحوقل وارفع صوتى لكي اخيف الناس من ما ينظرهم فى غيابات القبور ، وقيعان النيران على نمط ما كان احد اصدقائى فى الثانوى يرمى الذين يسدون ابواب التوبة امام الناس هزلا على قفلهم باب رحمه الله  بقوله يا ابن ادم افعل ما تريد فالجنة كومبليت والنار تقول هل من مزيد كانت بحق دعابة قاسية وسخيفة وربما يندم المرء الآن فى على السفه الذى  كنا فيه لضحكنا منها ويتمنى ان يغفر الله لنا ذلات شبابنا، لكنها كانت حقيقية على نمط من الناس كانت بضاعتهم فقط صناعة الخوف فى قلوب الناس.
  • لكنى اود القول أن رمضان قادم الينا بعد عدة ايام قليلة كنفحة من النفحات الإلهية ، ربما رسالة تأتى كل عام ونخطئ فى قراءتها هناك من يقرأها على انه شهر العبادات فقط ويصبح مباحا ان لا يعمل او يركز فى عمله ، كنت دائما اقول فى عملى ان شهر رمضان به غزوة بدر وفتح مكة وغزوة تبوك والعديد من الفتوحات الاسلامية فى عدد من العصور واخرها نصر اكتوبر ، اى انه ليس شهرا للعبادة فقط لكنه شهر للجهاد والعبادة والعمارة ايضا لكن حكومات كل الدول الاسلامية تتمسح بالدين وتقلل ساعات العمل وبالطبع يسعد الجميع ويفرغ باقى موظفى الحكومة اليوم من مضمونه فى الصلاوات والقراءات والدروس الدينية! وفى النهاية يتسأل الجميع لماذا لم يورثنا الله الأرض ومن عليها ان كنا مؤمنين .
  • اما اخرون فيقرءون رمضان بشكل طقسى ولا اقول ذلك عن شعائر الله لكنهم يخترعون طقوسا اخرى لمسلسلات واطعمة وخلافه فبدلا من الزهد يتحول الشهر الى اعلى الشهور استهلاكا فى كل شئ كهرباء واطعمة حتى اتذكر قولا لاحد الكتاب الساخرين هل يجوز صيام رمضان بدون فوازير ! وتندر شيخ عن ما فعله الناس بشعائر رمضان ان قاموا بتحويل الرحمة والمغفرة والعتق من النيران إلى اوله مرق واوسطه عرق واخره حلق على انواع الطعام الذى يتفنن الناس بها فى رمضان.
  • قد لا تكون كلماتى جديدة وسمعتها فى كل رمضان وربما جلدنا انفسنا ولكننا نفعل نفس الاشياء التى نتداول بيينا انها خاطئة ونسير فى الركاب او وراء القطيع الانسانى الاستهلاكى.
  • لكن كل ما ارجوه من هذا المقال ان نتدبر ونتفكر فى تلك الرسالة او الهدية التى ارسلها الله لنا كبداية فرمضان فى ظنى رسالة إلى احياء الضمير الإنسانى عبادة خالصة لله وحده لا رقيب عليك فيها لن يعرف احد أن كنت صائما ام لا ، تراقب نفسك وافعالك تنبذ حلالا طيبا طمعا فى رحمه الله تمتثل لأوامره وطاعته تحيى ليله فى عبادة خالصة ، توحيد بشكل خاص فقط بينك وبين ربك ليس لأحد سلطان سوى نفسك والعبادة التى قطعت عهدا مع الله عليها ندعو الله ان يبلغنا رمضان ويتم علينا صومه ونحن على كل خير رمضانكم كريم ومبارك جميعا.
Post a Comment