Sunday, December 27, 2009

الشباب فى مصر

  • ربما الكتابة عن الشباب فى هذه الفترة فى مصر كما يقال تغريد خارج السرب...خاصة أن الجميع فى مصر يزعمون انهم يعملون من اجل الشباب رجال المستقبل لكن ينطبق عليهم المثل العامى ( أسمعك أصدقك أشوف أمورك استعجب ) ومن هنا فإنهم يتحدثون عن دور الشباب وماذا يفعلون من اجل الشباب لكن تبحث عن الشباب الذى لهم دور فتجد أنهم فى الأغلب الأعم يتحدثون عن شباب فوق السبعين ، إنما ما نعرفه نحن من شباب فإن دورهم سوف يجئ بالطبع فشباب اليوم متعجلين لا يعرفون انهم يجب عليهم الانتظار حتى يصبحوا شبابا عاقلاً مثلهم !!!
  • والنغمة السائدة هذه الأيام هى دور الشباب وتكوين الصف الثانى .. والجميع ينتظر ربما يجئ دور الشباب فى الصف الثانى ولكن يبدو أن النخبة المختارة من الشباب للصف الثانى سوف تكون الشباب فوق الستين .... فهم خير من يمثلون الشباب حيث جميعهم على المعاش وبالتالى على الشباب أن ينتظروا حتى الصف الخامس أو أن يقنعوا بأدوارهم الحقيقية ألا وهى الانتظار وعدم الاستعجال !!
  • ويصرخ الجميع فى مصر من حكومة إلى معارضة إلى كتاب إلى فنانون .. الشباب ...الشباب ... الشباب .. حينما تسمع تلك النداءات تظن انهم سواقى ميكروباس يبحثون عن زبائن لمحطة مساكن الشباب فى أى من مدننا الجديدة!!!
  • ولكنك سوف تجد من يتحدثون عن الشباب قابضون على مراكزهم لا يحركون ساكنا ... فحكومتنا السنية نادرا ما تجد فيها وزيرا تحت الستين !!!
  • أما معارضتنا الغراء فمنذ إنشاء تلك الأحزاب رؤساءها قابضون على زمام الأمور ألا إذا نفذ أمر الله فى ذلك الرئيس فيأتي شاباً آخر نابه من الشباب الذين يتحدثون عنهم فوق الستين .. من أقارب المتوفى ليحتل الكرسى وهكذا دواليك!
  • أما كتابنا الصحفيين الذى تم المد لهم مرارا وتكرارا فى مناصبهم بالطبع لأنهم خير من يتحدث عن الشباب لا من يمثله !!!
  • أما كبار فنانينا فلا يحلو لهم إلا الحديث عن الفنانين الشباب أنهم ظاهرة وسوف تذهب وانهم موجة وسوف تروح لحالها ...
  • ليس على الشباب سوى الانتظار والانتظار ثم الانتظار !!!!
Post a Comment