Thursday, May 14, 2015

دون عنوان



  • قد تكتب ذكريات قد تنحت كلمة جديدة او مصطلح تتمحور حوله ، سوف يقولون لك انها نكبة كما سيستمرون يحكوا لك لاحقا عن النكسة ويبقوا فى النهاية  كما حاول ان يشرح نزار يحاربون بالكلمات او مجرد ظواهر صوتية. 
  • وسوف تجد نفسك اسير لذكريات من الفشل تبدأ بنكبة وتعبر على نكسة ثم تسقط العواصم تباعا من نهاية القرن الماضى تستطيع ان ترى بيروت 1982 كالعراق فى بداية الالفية الجديدة فى 2003 او ترى عواصم اخرى تأكل بعضها تنتظر ربيعا يصبح فى النهاية اسوء خريف يصنع لك فوضى تذبل معها كل زهور الاوطان إذا كان هناك وطن مازال باقيا ..
  • الأمر ابسط من ذلك تستطيع أن تقرأ لرضوى عاشور وهى تغوص فى تفاصيل حياة الاندلس فى ثلاثية غرناطة سوف ترى أنك لو عزلت تفاصيل الحياة تستطيع أن تضع مكان الاندلس فلسطين ربما تفكر فى لبنان لأ موش معقول ممكن يكون العراق.
  • تستطيع أن تضع عنوانا للفشل فى مجموعة من الاشخاص يتمحورون حول انفسهم سوف يحدثونك عن مؤامرات وهم فيما بينهم يتقاتلون على الفراغ سوف ينتظرون صلاحا يأتى من السماء او "صلاح الدين " الذى لا يأتى سوف يكون "جودو" لا يأتى ابدا ويجلس الجميع يتحدثون عنه حينما يأتى وانجازاتهم معه  يجعلون صمويل بيكيت فى رائعته قزما يتصور نفسه ليس اديبا بالمرة بجانب حكاويهم واحجيتهم عن "صلاح الدين.
  • سوف يسلمون رايتهم لاقرب قديس او راهب اوشيخ او لقائد ينتظرون الألهام والوحي ينزل عليه ويتحلقون حوله يصنعون من اساطيره وحيا ، يجعل الجميع يبكى عن ماحل بأرض الانبياء ويجعل الرسل يتمنوا لو أنهم لم يسلموا وديعتهم لهؤلاء.
  • سواء كانت نكبة أو كارثة لقد جاءوا من بين ايدينا ، اردت فقط ان اذكركم ان دولتهم نحتت بمعاولنا افتتحت جامعتهم وحضرها اهلنا وفتحت معاهدهم قبل ميعاد اعلان الدولة ، لقد ساعدناهم فى رفع قواعد دولتهم وظللنا نبحث عن مخلص او كاهن او قائد ونسجنا جميعا وهم الاوطان ووحدة ما يغلبها غالب !
  • مثلهم اذكركم بنكبة فلسطين ، اعذرونى خجلت من كتابة عنوان ، واكتبها واسمع فيروز سنرجع يوما اننى واحد منهم !


Post a Comment