Thursday, May 21, 2015

كتكت


  • حينما كتبت الحرية على الطريقة المصرية منذ سنوات لم يكن هذا الحزب موجود على الساحة المصرية ولم تكن ابداعاته تجوب شوارع مصر وحتى حينها تصور البعض ان المقال له تلميحات سياسة رغم اننى كنت فعلا اتحدث عن الفوضى المرورية .
  • وباختصار شديد التوك توك هو عربة هندية الاصل تسمى الريشكا وهو تطوير لعربة جر يدوية تستخدم فى اسيا ، وحينما افتخر وزير المالية الاسبق بأنه قدم 750  الف فرصه عمل وذلك منذ سنوات طويلة كان رجال المرور لم يكن لديهم فى القانون تلك المركبة وبالطبع هذا يريك كيف تعمل الحكومة حد فى وادى والآخر فى الوادى التانى ورئيس الوزراء عامل من بنها !
  • وحينها لم يجرؤ احد على ترخيصه إلا محافظ القليوبية نظرا لكم الكوارث الذى ارتكبت من خلاله فى المحافظة سواء حوادث مرورية او حوادث اخرى.
  • وجاءت فوضى يناير المباركة وخرج التوك توك فى كل مكان وبشكل اوسع واصبح يسيطر على الشوارع وللأمانة فهو مفيد جدا لتنقلات كبار السن ولكن لأنه لا يوجد قانون فى مصر .. بغض النظر عن الكلام عن رجال القانون اليومين دول ربنا يجعل كلمنا خفيف عليهم ! فانه فى الواقع مركبة غير مرخصة من الممكن ارتكاب بها اى جريمة او مصيبة يستوى الوضع
  • لكن لو رجعت لطريقتى فى كتابة الحرية على الطريقة المصرية فالحزب التوك توك الذى يلقبه البعض دلعا بـ"كتكت" والحزب اكتسح منذ اليوم الأول وصنع مجدا تفوق فيه على مجد حزب الميكروباص وتخطى تاثيره الاقتصادى الحدود حتى ان وردية التوك توك فى بعض المناطق تتجاوز قيمة وردية التاكسى وبتشتغل بشمه بنزين  وكالميكروباص ادخل ابداعات فنيه لا حصر لها من اول الشبشب اللى ضاع إلى الجركن وحتى اغانى المهرجانات.
  • ساعات من بفكر اسيب الشغل واجيب توك توك وبفكر اكون متميز شوية يعنى ممن اشغل فيه موسيقى مختلفة بس شفت توك توك مشغل محمد منير .. يمكن لو حطيت فيه موسيقى كلاسيك الدانوب الازرق مثلا ولا بحيرة البجع  ولا لو حطيت فيه اغانى السبعينات الاجنبية "بونى ام، بى جيز ، آبا "  فى انتظار مقترحاتكم !
 
Post a Comment