Monday, August 24, 2015

الرأس الكاسح لجسد كسيح

  •  
  • ليس العنوان من عندى لكنه ما اقر به جمال حمدان حينما نشر موسوعته الشهيرة شخصية مصر كذلك  كتابه القاهرة الذى كان يرد فيه على نقل الوزرات إلى مدينة السادات.
  • كان جمال حمدان يتحدث عن القاهرة ذلك الرأس الكاسح لجسد الوطن الكسيح ، لا اعرف لما تذكرت ذلك التعبير حينما سمعت الرئيس يتحدث عن عن العاصمة الإدارية الجديدة كذلك حينما تحدث عن أن مترو انفاق القاهرة سوف يتكلف 20 مليار جنيه فى حين انفاق محور قناة السويس مجتمعة لن تتكلف نصف هذا المبلغ ! اتذكر من قبل طريق غرب النيل القاهرة اسيوط الذى لم يتجاوز 300 مليون فى حين أن محور داخل القاهرة يعبر رقمه المليار !
  • العهدة على جمال حمدان فى كتابه القاهرة أن فى دائرة مركزها القاهرة وبقطر خمسة وسبعون كيلو متر يتركز نسبة لا بأس بها من سكان مصر !
  • يا سادة القاهرة تنمو كرأس سرطانى لجسد الوطن الكسيح ! فهى تأكل كل يوم فدادين زراعية من حولها كذلك هى تساهم بشكل او بآخر فى تغيير البنية الزراعية للمحافظات الاخرى القريبة فاغلبها تزرع لصالح القاهرة وانتقلت من الزراعات الانتاجية إلى زراعة الخضروات التى تحتاجها العاصمة !
  • والعاصمة تتورم كل يوم ، ونتصور أننا بفتح المحاور ومترو الانفاق قد قمنا بحل الأزمة! ، لكن ببساطة نحن نساهم فى تعميقها فعلى اطرف ذلك المترو تهدر المزيد من الاراضى لصالح القاهرة ، يبيع الناس الأراضى ببساطة بتلك العبارة السحرية " انت بينك وبين المترو ثلث ساعة ، تركب المترو تبقى ثلث ساعة ثانية فى القاهرة !
  • حتى الطريق الدائرى الذى كان الحل لغلق القاهرة وعمل محور مرورى يساعدنا على التخلص من تكدس العاصمة تستطيع ان تنظر إلى الأراضى التى اكلت حوله تستطيع أن ترى انه اصبح شارع صغير حوله الاسمنت من كل اتجاه واتى على الباقى من الارض الزراعية ومازال الزحف السرطانى مستمرا ، العاصمة تتجاوز معنى المدينة المتروبولينية إلى معنى اكبر يبدو انه سيكون المتروبولينيهسرطانية !
Post a Comment