Monday, January 19, 2015

مستشار السيد وزير الصحة !

  • لم احصل على اللقب لأننى اعبر كل يوم فى طريقى إلى عملى على قصر الغلابة ، ولم احصل عليه نتيجة تعاونى مع وزارة الصحة فى احد مشروعاتها القومية رغم أن عملى يتضمن ذلك واتذكر جيدا حينما وجدت السيد الوزير يعلن عن ذلك الموقع الالكترونى الجديد ولم يكن مر على فى عملى .. وقلت فى نفسى لن احفظ العشرة الآف موقع الذى اتعامل معهم ، وفوجئت حينما عدت من الاجازة أن اوراق الموقع تائهه فى دروب دواوين العمل الحكومى وانقذت الموقف وقمت بالاتصال .. وصححت الاخطاء .. لكن هذا حديث ليس مكانه ، لقد حصلت على اللقب لأننى منذ اربعة شهور تجولت فى مستشفيات كثيرة اغلب الاوقات مع احد الاصدقاء وبقية الاوقات مع الأسرة ، حينما اتصل بى صديق فى ذاك المساء وكان يطمئن على وعلى الاسرة وعرف أننى طول اليوم كنت فى احد المعاهد التابعة لوزارة الصحة ، ولأنه يعرف القصة الطويلة الذى اعيشها منذ شهور فقد اعطانى اللقب .. ربما فرحت به حتى اننى كنت اسرى على صديقى المريض بهذه الدعابة وكان يضحك معى على حالى التائه ويشكرنى فى نفس الوقت على ما يظنه جهدا بذلته من اجله .. رغم أنه يعرف نظريتى فى الحياة أن الاشخاص من حولنا مجرد عكاكيز نرتكز عليهم واننا نعمل فى النهاية من اجل انفسنا ..
  • تهت بين  عيادات اطباء المرض ..اتفحص كلمات كل دكتور .. اتحمل تعالى البعض بعلمهم اتفحص كل كلمة حتى انقلها صحيحة لمن يتخذ القرار فى الحالة .. حينما تنتقل بالأوراق دون المريض يكون الأمر صعبا .. تفحصت الدكاترة حتى العيادات كنت ابحث فى كلماتهم ، التى كانت تبدو اغلبها متشابهة فى بعض الاحيان .. اتفحص العيادات لكى اعرف تخصصه الدقيق .. أتأمل فى الشهدات فى براويز الشكر المعلقة .. نعم هذا تخصصه فى اورام الاطفال .. هذا فى اوارم النساء .. هذا جراح عام ... لا احب أن المس الاشياء الطبية ليس خوفا لكنى اصبحت اعرف كيف اوقف المحاليل وكيف اشغلها .. اتذكر ليلة قضيتها مع صديقى وانا اعبر فى الغرقة مثل الحارس كلما تغفو عينى .. اعود واستيقظ واتأمل هل نفذ المحلول أم لا .. كان يشعر بالأطمئنان لوجودى .. نام لفترة اعتبرها طويلة .. مع انها لم تكون سوى غفوة قليلة .. لقد شعر بالاطمئنان لوجودى .. تغيرت مشاعره اصبح يخشى اطفاء الانوار .. لقد كنا نجلس طويلا فى الظلام نتحدث .. مثلى لا يستخدم الضوء إلا فى القراءة حتى طريقته فى مشاهدة الافلام .. مثلى .. يطفئ النور حتى يعيش فى جو السينما الذى احبها كثيرا .. تمر ذاكرة الشهور الماضية طويلة امام عينى كم تخصص عبرت عليه .. اورام جراحة عظام صدر !!! .. لقد اصبحت كشكول .. حتى أن اختى كانت تعتمد على فى متابعة حالة زوجها ..يطمئنون إليك حينما تتصرف بشكل منطقى .. لكن لا تستطيع أن تقنعهم انك لست دكتور ولا أنا ذلك المستشار!!!
Post a Comment