Monday, February 13, 2017

الحرب العالمية السورية

  • المشهد السورى العبثى اصبح ببساطة حربا عالميا لا يوجد لأهل سوريا ناقة بها ولا جمل فعدد القوات المسلحة الموجودة على الارض ولا اتحدث عن مليشيات قدره البعض بستين دولة! ربما يكون الرقم عجيبا لكن لو تصورت ان تواجد قوا ت حلف الناتو وهى تقترب منe ثلاثين دولة ثم روسية ،ولا تظنونى اتكلم عن الجهد الجوى فقط فهناك قوات روسية وامريكية على الارض بخلاف التواجد التركى بالطبع وبعض عمليات لقوات خاصة المانية وفرنسية ! بخلاف التواجد الإيرانى ، هذا فضلا عن عمليات الجيش الاسرائيلى الخاصة جدا والتى اتت على البقايا المتبقية من القوة السورية سواء فى دير الزور او فى اماكن اخرى.
  • اما اذا تحدثنا عن مليشيات فعلى سبيل المثال لا الحصر يوجد مليشيات حزب الله ثم المليشيات المدعومة من تركية ثم المليشيات الكردية المدعومة من امريكا ، ومليشيات داعش بالإضافة إلى ميليشات جبهة النصرة والجيش السورى الحر ! والذى لا اطيل عليكم كثيرا يتكون من 250 فصيلا مختلفا !
  • المعركة على ارض سوريا يبدو أن حصيلة صراعات اقليمية ودولية كبرى وحجم الانفاق العسكرى وحتى شكل المعدات المستخدمة يبدو أنه عملية هد وبناء للدولة السورية من جديد فالقاذفات الروسية المستخدمة هى قاذفات قنابل ثقيلة تستخدم للضرب المساحى اى اننا ازاء عملية هدم شاملة.
  • يبدو ان عملية هدم سوريا تجرى على قدم وساق ويبدو أن عملية الهدم فى العراق والكويت وحصيلة البناء التى ذهب اغلبها لشركات امريكية فتحت شهية الدول للمشاركة بقوة هذه المرة ولا يوجد أى خلاف ولا اى اعتراض بل كله يتم فى العلن بل كشف تتبع احدى شبكات التمويل لداعش انها تأتى من احدى شركات الاسمنت الفرنسية !
  • ويبدو الصراع على تقسيم سوريا التى يبدو انها  قسمت فعلا إلى فسيفساء مما جعل التحالفات تتغير ولا تعرف من يلعب لصالح من ،  بالطبع لا يمكن الحديث عن دور عربى حيث أن الانظمة الخليجية تخشى من تحول مشروع الهلال الخصيب إلى هلال شيعى رغم ان التحالف السعودى السورى السابق هو ما انقذ الحرب اللبنانية ، لكن التحالفات انقلبت وحتى ما تقوم به  مصر من دعم الجيش السورى عبثى حيث لا اعرف أين ذلك الجيش السورى ، من يرى المشهد يرى أن القوات الروسية توزع معونات غذائية فى بعض المناطق أى ان هناك تقسيم تام وسط غياب لذلك الجيش السورى المزعوم ، بل أن القادة المقتولين من الحرس الثورى الأيرانى يوضحوا حجم التواجد الأيرانى ، المشهد هو حرب عالمية بنكهة طائفية منتجها الوحيد هم رجال فى الشمس والخاسر الوحيد هو الشعب السورى.
Post a Comment