Tuesday, February 28, 2017

الاستمتاع بكونك كائن فضائى


  • كان درس اللغة الفرنسية التى حاولت اختى ان تشرحه لى منذ سنوات طويلة عن ولد غريب الطباع كان هذا هو منهج الثانوى التى درسته كل اخواتى وحينما كنت فى المرحلة الثانوية اخترت اللغة الالمانية لانى لم احب الدرس ولم احب الفرنساوى بشكل عام ، لكن والدى كان دائما يقول اننى غريب الطباع كان يظننى احب القذافى ولكنى كنت احب ان اسمع الاذاعة الليبية ليلا لانها ببساطة كانت تجعلنى اضحك من كل قلبى على عالمنا العربى وعلى القائد المفدى الذى يخطب كل يوم او حينما استمع الى البرنامج التى مازلت اذكر اسمه جيدا " شروح الكتاب الاخضر " !! فى الواقع كنت اتذكر السعدنى حينما كان يقول كيف ان سفارات الدول العربية مشغولة ببيع كتب الزعيم المفدى دوما الى كل محلات اللب على مستوى العالم حيث هذا هو المكان الوحيد الذى من الممكن ان تباع فيه كتب الزعيم حيث يتم وضع الكتاب فى فراطيس محكمة.
  • على ايه حال حينما يرانى البعض الآن غريبا فليس لدى وقت للشرح ، لست قلقا من ان تكون مشروباتى الروحية هى الحلبة والنعناع اعتبر هذا الامر شيئا شوفينا واضيف لهم الليمون سواء ساخنا او باردا.
  • ان استمتع بقضاء يوم ثقافى رياضى بطريقتى الخاصة أن اتريض من روض الفرج الى السبتية لانهاء بعض المصالح ثم عرجت على منزل خالى فى بولاق ثم تمشيت مرة اخرى الى معشوقتى مكتبة القاهرة ، ثم عرجت على ساقية الصاوى استمتعت بقراءة البرنامج الشهرى ثم اكملت رحلتى مشيا بالطبع الى دار الاوبرا لكى احضر مهرجان الفيلم اليابانى الذى احضره منذ مايزيد عن 16 عاما واستمتع بمنمات الحياة اليابانية سواء انواع الاكل او اللعبات اليابانية او حتى فن تصميم الزهور يقولون انه كوكب مختلف ، ربما مرة اخرى شوفينيتى هى من تحكمنى فقد كان جمال حمدان يرى ان مصر منعزلة بالصحراء مثل اليابان منعزلة فى البحر رغم انها عكس اليابان فى انها تم غزوها كثيرا لكن المدهش ان المصريين هم دوما من غيروا المحتل.
  • الاغرب اننى كنت صائما فى كل هذا المشوار والفيلم يبدأ فى الخامسة والنصف وحيث ان المصريين طبعوا اليابانيين ايضا فلم يبدأ الفيلم الا فى السادسة وكان هذا لطيفا لانه اتاح لى ان اصلى المغرب لكن ان تصلى المغرب فى مركز الابداع فى حدث ثقافى بذقنك الطويلة وشعرك الاطول فذلك مقلق فى ظل تلك الظروف الأمنية وأن اصلى وافطر على قطعة الشيكولاتة فقط لكى اشاهد فيلم سينمائى وكمان يابانى ، اللطيف فى هذا الأمر ربما انه سوف يحير اخيك الاكبر فى اجهزة الامن الذى يتابعك ليل نهار هل انت داعشى ام يسارى اعتقد انه اصبح يصنفنى ككائن فضائى!
  • ربما تكون مختلفا او عاديا لكن على ايه على ايه حال كل انسان نسيج وحده فكن انت ذلك النسيج الذى يحلو لك عيش كما تحب لا كما يحب ان يراك الناس حتى ولو كنت كائن فضائى واستمتع بكونك كائن فضائى يعيش على كوكب الارض.
Post a Comment