Tuesday, February 21, 2017

الصناعات العربية الاكثر انتاجا


  • منذ عدة سنوات  عبرت علىدراسة  لم اصدقها فى حينها وكانت تقول ان احدى دول جنوب اوروبا التى عادة يصفها الاوربيون بالكسالى والتى اقتصادها ليس بالجيد لدرجة انها توقع فى مرحلة من المراحل ان تسقط اقتصاديا بعد اليونان ، المفجع فى الدراسة انها تقول ان الناتج القومى لتلك الدولة يتجاوز الناتج العربى بثلاثة اضعاف بما فيها الناتج القومى للدول البترولي.
  • معنى ذلك ان واحدة من دول الاتحاد الاوروبى المتعثرة اقتصادية تفوق ما يزيد عن 22 دولة عربية بما فيها الدول المنتجة للنفط.
  • وبالطبع نتذكر تلك المكلمات اللطيفة للقمم العربية والتى طلب زعيم احدى الدول العربية حينها بقية الدول التى تسعى الى تنظيم النسل بعدم المضى قدما فى تلك الرامج حتى نغلب العالم بالنسل !! وبالطبع اذا كانت تلك العقلية القادة الفذة فالجماهير العريضة لا تختلف عقليتها عن ذلك حيث توصف مصر بان الرياضة الشعبية فيها زيادة النسل وهذا الكلام ليس من عندى ولا كلام مغرضين هذا الكلام تناوله جمال حمدان فى تحليل عميق للزيادة السكانية سواء بالاستفادة او بالنقد حيث اوضح كيف تنتج مصر مصر اخرى كل عدة سنوات تتناقص بمرور الوقت تلك السنوات وفقا لاحصائيات التعداد السنوى وبالمناسبة اذا كنا فى الثمانينات نتحدث عن رقم 45 مليون فقد انتجنا مصر ثانية فى اقل من ثلاثين عاما وتجاوزنا اتسعين ومصر عالميا فى المركز الخامس عشر من حيث عدد السكان وربما تقترب من الرابع عشر قريبا جدا.
  • على ايه حال تتطرقت بعيدا فى كلماتى عن ما اصبو اليه ، ما كنت افكر فيه ماذا ينتج المجتمع العربى الآن ماذا نقدم للعالم بخلاف المواد الخام.
  • حتى بعض الدول الخليجية التى تفتخر ان سعر الدولار بها لم يتحرك منذ سنوات تنسى تماما ان عدادات الانتاج اليومى من البترول  تتضاعفت عدة مرات اى  ان العملة تخسر ولكن تخسر مستقبل الوطن كله الذى اصبح مرهونا بالدولار وذلك من اجل فقط صناعة شكل وليس مضمون اقتصادى حقيقى !
  • الخلاصة ان الصناعة الاكثر انتاجا فى تلك المرحلة هى صناعة اللاجئين والفارين من جحيم الثورات والنظم الديكتاتورية معا وعملية تقسيم التورتة العربية لم تتوقف سواء كانت تلك التورتة بطعم سايس بيكو او بطعم هلال خصيب او حتى الان بطعم هلال شيعى فى مواجهة اصولية متطرفة نحن فقط نصدر لاجئين وفارين ورجال فى الشمس !
Post a Comment