Monday, March 6, 2017

عشرة اسباب لارتداء الحجاب ليس من بينها التدين.


  • لا تتوقعوا منى أن اكون ممن يتحدثون باسم الله ويوجهون وينقدون ، لكن ما افهمه عن الحجاب أنه يجب أن يحقق ثلاث شروط أنه لايصف ولا يشف ولا يجسم، ربما تبحثون عن فتوى كليبية فى هذا الشأن  ، وما افهمه أن فرضية الحجاب تبدو أنه صيانة للمرأة او تحقيق لقيمة العقل بعيدا عن القيم الجسدية ، وايضا لا تتوقعوا ان اخوض فى جدلية الحجاب او السفور أو أن المحجبة فخورة بأنوثتها كتلك التى ترتدى ما يبرز مفاتنها وتعتقد فى الاخرى انها تتبرئ من انوثتها او تخافها وان كنت اعرف من يفعلون ذلك بالفعل ، لكن لست اقصد هنا ذلك النقاش الفكرى او الدينى حول القضية لكن اقصد الاستخدامات الاخرى للحجاب التى تقدمها النساء هذه الايام وقد اختصرتها فى عشرة اسباب اخرى وهى:
    ثلاثة استخدامات فى التعليق  وبالطبع هو استخدام الحجاب لتعليق الاشياء عليه والاشهر بالطبع هو تعليق التليقون المحمول سواء عند قيادة السيارة او السير فى الشارع حتى تريح يديها ثم هناك ايضا تعليق النظارة الشمسية او النظر وهو طبعا لاستكمال الوجاهة والاناقة ويمكن وضع النظارة اعلى الراس او على الجانب او للأسفل تشعر ان هناك دوما ابتكار فى هذا السياق ، اما اسلوب التعليق الاخير فهو ما رأيته فى المترو حيث تقوم السيدات بتعليق تذكرة المترو فى الحجاب!
    تحتار من المنطق الانثوى للاشياء حيث تم اختصار الحجاب فجأة فى غطاء الشعر ورغم ذلك فقد تجد ثلاثة اسباب اخرى متعلقة بالشعر وهى:
    اثبات ان الشعر جميل حيث يتم اخراج جزء من الخصلة الامامية للشعر وبالطبع هناك العديد من التنويعات فى هذا السياق حيث سوف تجد خصلة ملونة وخصلة طائرة وربما يتم اختصار الامر كله وتجد ان الحجاب يسقط ليتم رفعه طوال الوقت كأنها فوجئت!
    اما الطريقة الثانية لاقناعك ان شعرها طويل فهو تلك الطريقة الجديدة فى لف الحجاب وكأن هناك شجرة جميز داخل رأسها وعليك ان تتخيل بقى ان هناك شعر طويل على العموم الى كل هؤلاء الواهمين ان هناك شعر اصلا تحت شجرة الجميز عليكم ان تعرفوا انها مجرد طريقة للف الطرحة وان يتم وضع قماش واشياء اخرى لابراز تلك الشجرة.
    يتبقى الطريقة الاخيرة وهى ارتداء طرحة شفافة او قصيرة ومكشوفة من الخلف وبالتالى وذلك لتحاول أن تطمئنك ان اللى تحت الطرحة موش سلك مواعين.
    يتبقى ثلاث اسباب اخرى متعلقة بالموضة وبالطبع السبب الرئيسى لارتداء الكثير من النساء هو اعتبارهم ان الحجاب ذاته موضه ليس اكثر،وبالطبع ينتشر الحجاب بهذه الطريقة حيث أن الفتاة الصغيرة تتصور انها سوف تكبر حينما ترتدى الحجاب.
    لكن فى تنوعيات الموضة ايضا يوجد طريقة الست اللى خارجة من المطبخ حالا وهى طرحة ملفوفة من غير لفة قال يعنى الست عملية ، او تنوعية الطرحة الاسبانى رغم ان اخواننا فى اسبانيا لايعرفون الطرح اصلا لكن ربما الحجاب الاسبانى ده تمسحا بالاندلس القديمة للتذكرة بجملة ام اخر ملوك بنى الاحمر فلتبكى بكاء النساء على مالم تحافظ عليه كالرجال.
    كان هناك زمان طرحة بعمود على جنب كده كنت طول الوقت وانا صغير نفسى افهم العمود اللى محطوط على الجنب ده بتجيبه منين رغم ان الجميع اكد لى انه لا يوجد عمود لكن وانا صغير كنت بسميه الحجاب "سنجة" على نمط سنجة الترام او مترو مصر الجديدة(الزقزوقة).
    وطبعا لا ننسى دور اخواننا الاصوليين فى التريقة على الحجاب حيث اطلق على اى حجاب يخالف المقاييس الاصولية انه حجاب شوبنج تيمنا بالمحل الاشهر الذى تخصص فى ملابس المحجبات منذ الثمانينات ، لكن اعتقد ان الاخوة الاصوليين الآن يبكون على حجاب الشوبنج بعد اللى بيشوفه دلوقتى ولكنى غير متابع جيد للخطاب الاصولى هذه الايام لكن على اقل تقدير سوف يقولون "هما دول الكاسيات العاريات"!
    على اى حال يبقى السبب العاشر الوحيد لارتداء الحجاب واعتقد انه وحيد ومتفرد بخلاف ما سبق لأنه السبب العملى الوحيد وسلاح المرأة السرى فى قهر المتحرشين وهو دبابيس الحجاب حيث يتم استخدامه كأحد اسلحة الدمار الشامل فى حال تعرض المرأة لأى من المرضى المتحرشين المنتشرين فى الشارع المصرى وصراحة ده افضل طريقة لمواجهة تلك الامراض وهى تليق بهم فى النهاية لا يعد ماكتبته الا مجرد دبوس اخر فى منطق المرأة.



Post a Comment