Thursday, April 6, 2017

مراجع لا يجب ان تقرأها

  • كنا فى خروجة شبابية فى بداية الحلقة الدراسية الثانوية وكنا بالقرب من نفق شبرا وكنا اكثر من خمسة كلنا من شبرا وانبرى احدنا وقال انه يعرف طريق مختصر وحينما اجاب عليه احد الزملاء بشرح احد الطرق الاخرى غير المشى مباشرة فى شارع شبرا لكنه زعم انه طريق مختلف ورغم ان كلنا من شبرا والتريض هو احد الاشياء المحببة فى هذه السن اى اننا نعرف الدروب جيدا فقد قررنا ان نسير خلف رأى ذلك الصديق وظل يلف ويدور بنا فى شوارع جانبية نعرف اغلبها ونحن نسير ونتحدث ولا نلقى بالا وقبل ان نصل الى مفترق الطرق وجدنا انه يسير فى اتجاه ويعود ويسير فى اتجاه عكسه فلما نبهناه قال لا تقلقوا وظللنا نسير معه حتى مفترق الطرق الذى علينا ان نفترق فيه فاكتشفنا كم مرة لف بينا وكم مرة دار حول الاتجاهات وكانت نكتة لم ننساها له حتى الآن وقد قررنا فى هذه اللحظة ان نجعلها نكتة ونجعله مؤلف لمراجع الطرق كافة وعلى طريقة الكتب التى يجب ان يكون اسمها سجعا مثل تلخيص الابريز فى وصف باريس جاءت هذه المراجع على صديقنا الذى فسحنا فى شبرا وربما العيب ليس عليه العيب علينا لأننا صدقناه لكنها كانت مراجع ممتعة اليكم هذه المراجع حتى لا تقرءوها وتتوه فى طريق بيتكم :
  • السالك فى الظلام الحالك
  • السالك فى كل المسالك 
  • المنير على الدرب الطويل  مزيلة بالطبع بتوقيع ابن عم انور السالك الذى يظل الى الآن مقتنعا انه سار بنا فى طرق مختصرة.
  • ومنذ ذلك اليوم اصبح لكل  منا مرجع يخصه فهذا فى الهندسة وهذا فى الاكل وهذا فى الفتوى وعليه اليكم تلك المراجع الاخرى الهامة لغير القراءة وهى على نمط مراجع مدرسة المشاغبين.
  • صديقنا رحمه الله  الذى كان يفلسف الاشياء وكان يحولها الى معادلات رياضية فعليه كان مرجعه الاساسى هو : الحياة الانسانية فى معادلات هندسية بالطبع للمهندس ابن المهندس اخو المهندس!
  • اما صديقنا الذى نلجأ له فى كل امر سواء فى وصف طريق او فى تصليح شئ وقد كان لنا بمثابة جوجل ذلك العصر فقد اطلقنا عليه انه صاحب المرجع الشهير المفتك فى كل أمر ملبك.
  • اما صديقنا الذى لم نذهب الى مطعم الا وقرر ان يتذوق نوعا جديدا من الطعام وفى كل مرة كان الأمر ينقلب مأسويا لأننا كل مرة نضطر ان ناكل نحن ذلك الطعام وهو يأكل الطعام العادى فكان صاحب مرجع الرايق لكل شئ دايق.
  • ومرجع اخر اكثر عملية حيث زعم احدنا ان الطريقة الامنة للتخلص من الذباب هى المقاومة البيلوجية وان لو كل مواطن استيقظ صباحا وقتل عشرة ذبابات فلم يتبقى اى ذباب! بالطبع كان لكل منا حلول سحرية لمشاكل الكون فجاء مرجعه : الطرق العشرة فى قتل الذبابة بدون منشة!
  • ام صديقنا الطاولجى الذى كتبت عن افكاره بخصوص حجر النرد وفلسفة الحياة فإنه يزعم انه صاحب كل المراجع الطاولجية التى يتداول اسمها كل من يلعب طاولة فى بر مصر وهى كثيرة واعتقد ان الكثيرين يعرفونها:
  • التنين فى كسب الواحد وثلاثين
  • القاعدة الملموسة فى العادة والمحبوسة
  • البساط فى تحريك القشاط
  • المعجم الوسيط فى كيفية الحصول على المرس قواشيط.
  • ثم كانت مجموعة المراجع العاطفية الاشهر الذى لا يحب احد ان يقرأءها لذلك لم نحتفظ بالعناوين واكتفينا باسم المؤلف وسلوكه وهو انه يحب على روحه!
  • وربما هذا المقال يندرج تحت فكرتى لكيفية ان يكون الانسان مثقفا فى اقل مناربع وعشرين ساعة.
Post a Comment